El Radio 9090 FM
#
لقاء السبت | خبير أمن الإنترنت: وسائل التواصل قتلت الإبداع لدى الشباب

لقاء السبت | خبير أمن الإنترنت: وسائل التواصل قتلت الإبداع لدى الشباب

الدكتور محمد الجندى

وأضاف الجندى، خلال استضافته ببرنامج "لقاء السبت" مع الإعلامية معتزة مهابة، على الراديو 9090، أنه للأسف الشباب أصبح يتعامل مع الحياة العامة باستسهال وكأنها ضغطة "كليك"، ما يعنى أن فكرة التعب وبذل المجهود من أجل تحقيق الذات أصبحت غير مطروحة لدى الغالبية العظمى من الشباب، وهى مسألة تشكل خطرًا على مستقبل الشباب.

وأوضح أن التكنولوجيا غيرت فكر الشريحة الأكبر من الشباب، بل وإنها حولت المشاعر إلى حالة التبلد، وأصبحت فكرة "شير" الكوارث بدون تعاطف أمر منتشر على صفحات التواصل الاجتماعى، لأنه الاستخدام الخاطئ للكنولوجيا حّول الحياة إلى شكل أتوماتيكى، لاسيما وأن الشباب لم يتعلم كيف يستخدم هذه التكنولوجيا.

 وتابع خبير أمن الإنترنت والإرهاب الإلكترونى، مؤكدًا أن أمور كثيرة باتت مفتقدة لدى الشباب، منها لغة الجسد والمشاعر الحقيقية بعيدًا عن حواجز الشاشات، لافتًا إلى أن هذا الأمر يُعطل الجزء المسؤول عن الإبداع فى المخ، ما يفقده الشعور والتفاعل الاجتماعى الذي يضمحل تدريجيًا، أو يقف معطلاً، وهو ما يقتل الإبداع لدى الشباب.

وقال الجندى، أن المجتمع الآن يعيش حالة من صدمة المستقبل نتيجة التغيرات الكثيرة فى التكنولوجيا، والتي تحدث فى وقت قصير جدا، وبالتالى أصبحت التكنولوجيا نتيجة سرعتها مربكة، وهو ما يجعل الناس لديها كثير من التشويش بسبب كم الانفجار في المعلومات.

وأضاف الجندى، أن التكنولوجيا جعلت الشباب يتغير فى تفكيره، فبات يعتقد أن الحياة مجرد ضغطة "كليك" على الجهاز يمكن أن توصله لأى شىء، لذا أصبح هناك افتقاد للقدرة على التعب وبذل المجهود من أجل الحصول على ما يستحق.

وتابع: التكنولوجيا صنعت حالة من التبلد فى مشاعر المجتمع، خاصة الأحداث التى فيها قتل ودم، وأصبحت فكرة "الشير" أو الترويج لحادث أو جريمة أمر عادى وبدون مشاعر، موضحًا أن التكنولوجيا حولت حياتنا لشكل أتوماتيكى، لأن الشباب لم يجد من يرشده للاستخدام السليم، كما أن الإفراط من استخدام التكنولوجيا أفقد الجزء المسئول عن الإبداع والتذوق والإحساس فى المخ التفاعل بشكل جيد، إذ أن المستخدم لا يتعامل إلا من خلال التعامل بالكتابة فقط على الشاشة، لأنه يفتقد التفاعل الاجتماعى السليم، فتجد الشخص لا يتفاعل كما هو متوقع بأن يغضب ويفرح ويحزن بشكل طبيعي .. لذا فإن كثير من الشباب المدمن لهذه التكنولوجيا أثرت عليه وجعلته لا يتعاطف مع كثير من هذه الأشياء بشكل طبيعى.. وبالتالى لابد من إدراك الأضرار الجانبية للتكنولوجيا وآثارها الجانبية.