El Radio 9090 FM
#
حدوتة فقهية | خالد الجندى: تناول اللحم الجملى عند الحنابلة ينقض الوضوء

حدوتة فقهية | خالد الجندى: تناول اللحم الجملى عند الحنابلة ينقض الوضوء

واصل الشيخ خالد الجندى، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، خلال برنامج "حدوتة فقهية"، والمذاع عبر الراديو 9090، اليوم الأربعاء، الحديث عن نواقض الوضوء.

وقال الجندى، إن الحنابلة وبعض الفقهاء قالوا إن تناول اللحم الجملى ينقض الوضوء، بينما أكثر الفقهاء أكدوا أنه لا ينقض الوضوء إذا تم طبخة، لافتًا إلى أن الحنابلة استندوا إلى حديث عنْ جَابِرِ بْنِ سَمُرَة رضى الله عنه، أَنَّ رَجُلاً سَأَلَ رَسُولَ اللّهِ صلّى الله عليه وسلّم: أأتَوَضَّأُ مِنْ لُحُومِ الْغَنَمِ؟ قَالَ: "إِنْ شِئْتَ، فَتَوَضَّأْ، وَإِنْ شِئْتَ، فَلاَ تَوَضَّأْ" قَالَ: أَتَوَضَّأُ مِنْ لُحُومِ الإِبِلِ؟ قَالَ: "نَعَمْ، فَتَوَضَّأْ مِنْ لُحُومِ الإِبِلِ" قَالَ: أُصَلِّى فِى مَرَابِضِ الْغَنَمِ؟ قَالَ: "نَعَمْ" قَالَ: أُصَلِّى فِى مَبَارِكِ الإِبِلِ؟ قَالَ: "لاَ".

وأشار عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، إلى أن العبادات غير معقولة المعنى أى أننا نأخذها كما قالها النبى، مضيفًا: "منشغلش مخنا فى العبادات، ونسأل مثلاً المغرب ليه 3 كعات"، منوهًا إلى أن العرب لم يسألوا عن لحوم الأبقار لأنها لم تكن شائعة لديهم.

وأوضح أن من قالوا إن لحوم الإبل لا تنقض الوضوء استندوا إلى حديث جابر بن عبدالله حيث قال: "كان آخر الأمرين من رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ترك الوضوء مما مست النار".

وعن حكم مس الفرج قال الجندى، إن جمهور الفقهاء يقولون إن من مس فرجه وهو متوضئ عليه إعادة الوضوء، والحنفية والمالكية قالوا لو لمس الإنسان فرجه بباطن الكف وليس بأطراف أصابعه فانتقض وضوئه، واستدلوا على ذلك بحديث بسرة بنت صفوان، رضى الله عنها، حيث قالت: "إن النبى قال من مس ذكره فلا يصلى حتى يتوضأ".

وأضاف عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، أن الوضوء من مس المرأة فيه 3 أقوال، فالإمام الشافعى وبعض الفقهاء والصحابة والإمام أحمد قالوا إن مس أى امرأة والمقصود "المصافحة" ليست بمحرم دون حائل ينقض الوضوء واستدلوا بقول الله "أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ"، كما استدلوا بما قاله مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ: "أَتَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلٌ, فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ, مَا تَقُولُ فِى رَجُلٍ لَقِىَ امْرَأَةً لَا يَعْرِفُهَا, فَلَيْسَ يَأْتِى الرَّجُلُ مِنَ امْرَأَتِهِ شَيْئًا إِلَّا قَدْ أَتَاهُ مِنْهَا, غَيْرَ أَنَّهُ لَمْ يُجَامِعْهَا؟ فَقَالَ لَهُ النَّبِى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: تَوَضَّأْ ثُمَّ صَلِّ".

ولفت إلى أن الإمام أبوحنيفة ورواية للإمام أحمد، قال إن الوضوء لا ينقض إذا صافح الرجل امرأة، لأن النبى كان يقبل بعض زوجاته وهو متوضئ ثم يصلى ولا يتوضأ.

ونوه إلى أن الحنابلة والمالكية قالوا إذا كان اللمس بشهوة فهو ينقض الوضوء، مؤكدًا أن هذه الأحكام متعلقة بالرجل والمرأة، وأنه يميل إلى رأى الأحناف.