El Radio 9090 FM
#
أحمد الكحلاوى يروى لـ«كلم ربنا» قصة تحوله من الغناء إلى الإنشاد الدينى

أحمد الكحلاوى يروى لـ«كلم ربنا» قصة تحوله من الغناء إلى الإنشاد الدينى

روى الدكتور أحمد الكحلاوى، الخبير الوطنى للإنشاد الدينى، لحظات فارفة فى حياته قائلًا: "بعد وفاة والدى شيخ المداحين محمد الكحلاوى سافرت إلى سويسر موقتًا، طبعا لما عشت هناك كنت أغنى الأغانى العاطفية، بتاعة الوالد اللى كان مبطلها، والحياة فى أوروبا لا يوجد بها التزام بحدود".

وقال "بعد 8 سنوات، كنا فى أعياد جنيف، العالم كله يحتفل بها، فى هذا الوقت رأيت أبويا قدامى، وبيقولى "ده اللى اتربيت عليه، هى دى رسالة المديح اللى اتعلمتها؟ هما دولا سكان المقابر اللى وعدت إنك هتتولاهم، قسما بالله من هذا الحوار اللى رأيته مع نفسى، فى هذا الوقت وصلت درجة حرارتى إلى 41، ودخلت فى حالة بكاء مستمرة".

أضاف الكحلاوى، خلال لقائه فى برنامج "كلم ربنا" الذى يقدمه الكاتب الصحفى أحمد الخطيب على الراديو 9090، اليوم الأربعاء "فى هذا الوقت كنت فى سويسرا، قولت بدمعة صادقة، يا حبيبى يا رسول الله.. أنا جيت هنا بهرب من نفسى بفقدان الكحلاوى اللى كان مالى الدنيا عليا، بدعى ربنا إنه يقف جنبى وياخد بإيدى، ويتوب عليا، خدنى إليك ردنى إليك ردًا جميلا مش عايز فلوس ولا أى شىء، أنا عايز رضاك".

وتابع "فى هذا اليوم حسيت إن ربنا احتوانى وسمعنى، شعرت بالاستجابة.. كل اللى عملته حجزت ونزلت على القاهرة، وملابسى وكل شى فى جنيف بسويسرا، ونزلت من الطيارة على مسجد الكحلاوى، وببكى وساجد لربنا، وقبر والدى كان على مسافات، روحت أقرأ الفاتحة، شعرت بنسائم الاستجابة، ومش قادر أنسى هذه اللحظة اللى كلمت فيها ربنا إنه يعينّى، وأعنّى، اليوم، وبعد 21 عامًا فى طريق المولى عز وجل الحمد لله، برسالة المديح، إنها لحظات ونقطة تحول، إن ربنا استجاب لدعواتى، وثبتنى على الطريق الصحيح، حتى وصلت إلى لقب مداح الرسول، وخبير الإنشاد الدينى فى الوطن العربى، هذا كرم وفضل من ربنا سبحانه وتعالى".