El Radio 9090 FM
#
ثانى حادث فى أسبوع .. انتحار جماعى لأسرة تركية بسبب الديون والبطالة

كشفت الشرطة التركية، اليوم السبت، انتحار أسرة تركية بأكملها فى مدينة أنطاليا، بعدما حاصرتهم الديون والعثرات المالية وفقدان رب الأسرة لعمله منذ شهور.

ووفقًا لقناة "إن تى فى" التركية، فقد عثرت الشرطة، اليوم السبت، فى شقة بمدينة أنطاليا، على جثث أسرة بأكملها، لرجل يدعى سليم شيميشك، وزوجته سلطان، وابنتهما 9 سنوات، وابنهما 5 سنوات، بعد أن انقطعت أخبارهم عن أقاربهم منذ الليلة الماضية، وترك الأب رسالة توضح ما عاناه من مشكلات مالية.

وبحسب وكالة الأنباء الصينية "شينخوا"، كتب سليم شيمشيك فى رسالته: "اعتذر للجميع، لكن لم يكن لدينا شئ للقيام به.. انتحرنا"، موضحًا أنه لم يكن لديه عمل منذ 9 أشهر.

انتحار أسرة تركية بسبب الديون

وأوضحت قناة "القناة أن الشرطة تشتبه فى تسمم الأسرة بالسيانيد، حيث تم إخلاء المبنى، وتطويق الشارع، وأشارت القناة إلى شيمشيك، وهو مبرمج كمبيوتر سابق، لم يدفع الإيجار لمدة 9 أشهر.

وأشارت وكالات أنباء عدة إلى أن حادث وفاة الأربعة هى الحادث الثاني من نوعه بسبب مشكلات مالية في تركيا، خلال أسبوع واحد، لافتة إلى العثور على جثث شقيقين وشقيقتين، الأربعاء الماضى، فى شقتهما فى اسطنبول، بعدما انتحروا انتحارًا جماعيًا بنفس الطريقة، باسم سم السيانيد، وتأكد أن الأشقاء الأربعة كانوا يعانون من مشكلات مالية أيضًا.

وكانت تركيا شهدت موجة من التضخم العالية، وتدهور قيمة الليرة وإغلاق العديد من الشركات، بسبب السياسات الاقتصادية السيئة لحكومة الرئيس التركى رجب طيب أردوغان وحزبه "العدالة والتنمية"، علاوة على توجيه أموال الخزانة التركية لتمويل الميليشيات المسلحة فى ليبيا، وشن الهجمات العسكرية على مدار العامين الماضيين فى سوريا.