El Radio 9090 FM
#
اسمع منى.. قصة قصر وحى السكاكينى

اسمع منى.. قصة قصر وحى السكاكينى

تحدثت الإعلامية داليا الخطيب، خلال حلقة اليوم من برنامج "اسمع منى" المذاع على الراديو 9090، عن قصة قصر السكاكينى.

وأشارت داليا الخطيب فى "اسمع منى"، إلى أن قصر السكاكينى تم تسميته بذلك الإسم لفرد جاء من سوريا يدعى غبريال حبيب السكاكينى وكان يعمل بقناة السويس خلال أيام الحفر.

وأضافت أنه "وقتها قابلهم أزمة وهى انتشار الفئران التى كانت تسبب الطاعون وقتها مما أثر سلبا على عملهم، وفكر السكاكينى وقتها فى إحضار قطط جائعة وشحنها على السويس حتى يتم التخلص من الفئران، ووقتها سمع الخديوى إسماعيل عنه وأعجب كثيرا بالسكاكينى وقرر أن يعمل معه، وحينها كانوا مشغولين ببناء دار الأوبرا وكان العمل كثير ويجب إنجازه فى وقت قليل، وفكر السكاكينى بتقسيم العمال إلى شيفتات وأصبحوا يعملون على مدار 24 ساعة حتى تم إنجازه فى وقت قصير".

وواصلت أنه :تم تلقيب السكاكينى بلقب (بك)، وبعدها شعر بألم فى قلبه وذهب إلى الطبيب وأخبره بأنه يجب الجلوس فى مكان به تهوية جيدة، وقرر إسماعيل بمنحه قطعة أرض وبعدها بنى السكاكينى قصر، وكان يضم حوالى 300 تمثال وأكثر من 400 باب وشباك، ثم بدأت البيوت والقصور تنتشر فى تلك المنطقة، لذا سيمت بحى السكاكينى".

وفى عام 1923 مات السكاكينى، وتم توريث القصر للورثة وكان بينهم طيبب، وقرر التبرع بالقصر لوزارة الصحة وأصبح مطمع من قبل الكثير ثم أخذته وزارة الآثار وسجلته لحمايته من المطامع، وبعدها تم إهمال القصر حتى أعادت الدولة اهتمامها بالأماكن الأثرية وتم إعادة ترميمه.