El Radio 9090 FM
#
أجيال.. نصاح للأهل التعامل مع أبنائهم مصابى السكرى

أجيال.. نصاح للأهل التعامل مع أبنائهم مصابى السكرى

تحدث الدكتور محمد رفعت، استشارى طب الأطفال، عن مرض السكرى وخصوصا عند الأطفال، الأمر الذى يشكل إزعاجا كبيرا لدى الأهل.

وقال محمد رفعت خلال حلقة اليوم من برنامج "أجيال" المذاع على الراديو 9090، والذى تشارك فى تقديمه الإعلامية فاطمة مصطفى، أن تشخيص السكر عند الأطفال يعد من التجارب الصعبة التى تمر بها الأسرة والطفل وخصوصا فى بداية الاكتشاف.

ونصح الأهل بضرورة التعامل مع أبنائهم مصابى السكرى، بالالتزام بالهدوء والتخلص من التوتر، مشيرا إلى أنه مع الانتظام فى تناول الأدوية يعيش الطفل حياة صحية عادية تتفوق عن غيره.

وأشار إلى أن مرض السكرى يصيب الفرد بسبب أن الخلايا المتخصصة فى البنكرياس، تفرز الإنسولين فى الجسم، وعند عدم إنتاج الخلايا القدر الكافى من هرمون الإنسولين المسؤول عن التعامل مع المغذيات التى يتناولها الفرد ويصنع بناء عنها أنسجة الجسم ويخزن طاقة إضافية نستدعيها عند الضرورة.

وأوضح أن المصابين بالسكرى لديهم إفراز ضئيل من الإنسولين أو يكاد يُعدم، ووقتها تعجز الخلايا عن التعامل ويفقد الجسم طاقته، ثم يبدأ الكبد بالاستعانة بمخزون الدهون والبروتينات بداخلة وينتج عنها نقص الوزن وضعف العضلات.

ولفت أن مرضى السكرى يعانون من كثرة التبول لذا يشعرون كثيرا بالعطش، كما حذر من نظام الكيتو لدى هؤلاء لأنه خلاله يحرم الجسم من مواد غذائية معينة مما يشكل خطورة على الفرد.

 

وأشار رفعت إلى أن الطفل المصاب بالسكرى يمكنه تناول الأكل العادى ولكن بكميات قليلة.

وقدم رفعت للأمهات بعض النصائح عند تحضير اللانش بوكس للطفل، وأوضح أنها يجب أن تضم كارت تعريف به اسمه وأرقام تليفونات الأهل وقطعة حلوى للطوارىء، والأدوية والإنسولين، وجهاز قياس السكر.

وشدد الاستشارى على أن يكون فى مدارس الأطفال أطباء أو أشخاص يهتمون بصحة ومتابعة الطفل ومنحه الإنسولين لأن الطفل يغفل عن المواعيد والإرشادات.

ونصح الأهل بأهمية مشاركة الطفل المصاب بالسكرى فى الألعاب الرياضية حتى يتعود الجسم على الحرق، كما حذر من التعامل الأهل مع هؤلاء على أنهم حالة خاصة.

ولفت أن الأطفال المصابين بالسكرى يصبحون أكثر عرضة للإصابة بضعف النظر.

 

وتحدث رفعت عن الأعراض التى تظهر على الطفل لتدل على إصابته بمرض السكر.

وقال رفعت إنه من الممكن أن تكون الأعراض عادية، ولكن يجب على الأم التمييز، ومن بين تلك الأعراض: زيادة العطش، وزيادة مرات التبول، وبطء التئام الجروح، ونقص الوزن مع فقدان الشهية لدى الأطفال أو زيادتها للكبار، وظهور طفح جلدى بمنطقة الحفاضة.

وأضاف الاستشارى أن أبرز التحاليل التى تكشف عن إصابة طفلك بالسكرى، (تحليل البول ويسهل تشخيص الأطفال بها، تحليلات الدم).

ولفت إلى أن تحليل الدم منه السكر الصائم وتبلغ النسبة 126، والسكر العشوائى ويصل إلى 200 فأقل، أو السكر التراكمى، والذى نسبته من 5.6، ويكون الطفل وقتها غير مصاب أما من 5.7 حتى 6.4 يعتبر الطفل مصابا بالسكرى.