El Radio 9090 FM
#
أجيال .. يستعرض الوسائل الطبيعية والطبية لمنع الحمل

أجيال .. يستعرض الوسائل الطبيعية والطبية لمنع الحمل

كشف الدكتور محمد رفعت، استشارى طب الأطفال، عن مدى فاعلية كل وسيلة من وسائل منع الحمل.

استعرض رفعت خلال حلقة اليوم من برنامج "أجيال" المذاع على الراديو 9090، والذى تشارك فى تقديمه الإعلامية فاطمة مصطفى، وسائل منع الحمل المستخدمة لتأخر الإنجاب.

وأوضح أن هناك وسائل طبيعية، وأخرى طبية، مفسرا أن الأولى تتم عن طريق التحكم فى عملية القذف، أو ممارسة العلاقة الزوجية خلال الفترات الآمنة أى بعيدا عن فترات الخصوبة للمرأة.

وسرد رفعت الوسائل الطبية لمنع الحمل التى تستخدمها النساء، منها:

-اللولب:

وهو من الطرق المنتشرة بين النساء لتأخر الإنجاب، وذلك لإمكانبة استخدامه خلال فترة الرضاعة الطبيعية، كما أنه من الوسائل الآمنة التى لا تحتاج متابعة أو فحص بعد أول دورة شهرية فقط.

وذكر رفعت بعض الأعراض الجانبية لمستخدمى اللولب مثل زيادة كمية الدم فى الدورة الشهرية ولكنه لا يصل إلى النزيف، ونصح بالذهاب إلى الطبيب عند ظهور بعض الأعراض التى منها ارتفاع درجة الحرارة والإفرازات الصديدية وعدم القدرة على تحسس خيط اللولب وتأخر الدورة الشهرية عن ميعادها بالإضافة إلى وجود آلام أسفل البطن.

وأشار إلى أنه يتم تركيب اللولب داخل الرحم بسهولة، كما يعد من أكثر وسائل منع الحمل التى من الممكن أن تمارس عملها لمدة سنين طويلة إما أن يحدث حمل وتفقد عملها.

وفسر رفعت تعدد أنواعه فمنه اللولب النحاسى الذى يركب بعد الولادة مباشرة، أو اللولب الهرمونى بعد مرور 40 يوم من الولادة، ونصح السيدات مستخدمى اللولب بإجراء فحصة مرة على الأقل كل عام.

-أقراص الأم المرضعة:

وتحتوى تلك الأقراص على هرمون بروجستيرون، وتتناول عن طريق الفم بعد مرور 6 أسابيع من الولادى لدى النساء التى تقوم برضاعة أطفالهم، وفى حالة عدم الاعتماد على الرضاعة الطبيعية تؤخذ فورا بعد الولادة.

وأكد رفعت على أن تلك الأقراص لن تؤثر على حمل تم بالفعل، أو كمية اللبن خلال فترة الرضاعة.

-أقراص لها نوعين من الهرمونات:

أوضح أنها تعمل على إيقاف عملية التبويض من الأساس، ولا تناسب الأم التى تقوم بعملية الرضاعة الطبيعية مع طفلها، ومن الممكن تناوله بعد 3 أسابيع من الولادة.

-الواقى الذكرى:

أشار رفعت أنه من الوسائل الفعالة، ونسبة أمانه مرتفعه عن الوسائل الأخرى.

-كبسولة تحت الجلد:

ويتم تركيبها أثناء فترة الدورة الشهرية، وتعمل على فرز الهرمونات ومنع تكوين عملية التبويض، وتستخدم لمنع الإنجاب لفترة طويلة.