El Radio 9090 FM
#
أجيال .. حمامات السباحة ومياه البحر لا تنقل كورونا

أجيال .. حمامات السباحة ومياه البحر لا تنقل كورونا

أكد محمد رفعت، استشارى طب الأطفال، أن مصيف 2020 مختلف تماما عن السنوات الماضية لما تمر به البلاد بسبب جائحة مرضية مقلقة وهى كورونا.

وأشار رفعت خلال حلقة اليوم من برنامج "أجيال" المذاع على الراديو 9090، والذى تشارك فى تقديمه الإعلامية فاطمة مصطفى، إلى أن التعايش مع الفيروس معناه اتخاذ الإجراءات الاحتياطية والتعامل بعقلانية لمنع انتشار كورونا.

وأعلن رفعت أن حمامات السباحة لا تساهم فى نقل كورونا لأنها تطهر بالكلور الذى يعد قاتلا للفيروسات، كما أن مياه البحر أيضا لا تنقل كورونا لأن حركة الأمواج فى مياه البحر تعمل على تجديد المياه بالإضافة إلى عامل أشعة الشمس ودرجة الملوحة به.

وقال عن فائدة زيارة البحر أو المناظر الطبيعية إنها تقوى المناعة لتحسين الحالة النفسية: "المناعة تزداد بالحالة النفسية الجيدة ولذلك فإن الجلوس على البحر أو الخضرة تقوى مناعة".

 

وأكد رفعت أن الأوقات الآمنة للتعرض لأشعة الشمس وهى قبل الظهر أى قبل الساعة 12، أو بعد 5 عصرًا.

وأوضح رفعت خلال حلقة اليوم من برنامج "أجيال" المذاع على الراديو 9090، والذى تشارك فى تقديمه الإعلامية فاطمة مصطفى، اختلاف درجة تحمل الأطفال لأشعة الشمس فى المصيف.

ونصح رفعت الأمهات بضرورة وضع "كاب" على رأس أطفالهن لحمايتهم من أشعة الشمس التى يتعرضون لها لفترات طويلة، ولكن يفضل أن لا تزيد مدة تعرض الأطفال للشمس عن 20 دقيقة كما يجب تعرض أجزاء منه بشكل تدريجى.

وحذر رفعت من الإفراط فى وضع كريمات واقية من الشمس على جسم الطفل، لتأثيرها السلبى على سد المسام ولون البشرة وتفاعل الخليط بين كميات "الصن بلوك" والوقت الطويل لأشعة الشمس.

وشدد على ضرورة الاستحمام فور تعرض الجسم لمياه البحر، لأن ذلك يجعله أكثر عرضة لدخول الميكروبات للجسم، مضيفا ضرورة اتباع الجراءات الوقائية بالمصيف عن طريق تعقيم الأسطح، وغسل اليدين بشكل مستمر، والجلوس مع ترك مسافات طويلة بين الآخرين لتحقيق التباعد الاجتماعى.