El Radio 9090 FM
#
أجيال.. روشتة تشجيع الأطفال على ممارسة الرياضة وأسباب زيادة وزن المراهقين

أجيال.. روشتة تشجيع الأطفال على ممارسة الرياضة وأسباب زيادة وزن المراهقين

كشف الدكتور محمد رفعت، استشارى طب الأطفال، عن أهمية ممارسة الطفل للتمارين الرياضية، حفاظا على صحته.

ونصح رفعت الأمهات خلال حلقة اليوم من برنامج "أجيال" المذاع على الراديو 9090، والذى تشارك فى تقديمه الإعلامية فاطمة مصطفى، بتشجيع أطفالهن على ممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة لوقايتهم من الأمراض المختلفة ومنها السمنة.

وأشار رفعت إلى ضرورة اختيار الطفل للرياضة التى يمارسها، لافتا انتباه الأمهات إلى اختلاف ميول ومزاج الطفل تجاه الأنشطة المختلفة من وقت لآخر.

وحذر رفعت من خطورة إجبار الطفل على ممارسة الرياضة بحدة وكأنها واجب يومى، لتغير مزاج الطفل، موضحا أن هناك بعض الأوقات التى يفضل فيها مشاركة الطفل بالأنشطة الجماعية ليعتاد العمل داخل مجموعات، ويكتسب ثقافة الإيثار.

وأضاف، أن الالتزام بممارسة التمارين الرياضية يحمى الطفل من الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن، ولا تشترط أن تكون تلك الرياضة فى النادى أو الجيم فمن الممكن تنشيط الطفل فى المنزل من خلال مشاركة الوالدين له فى ممارسة التمارين المختلفة أو الألعاب الحركية أو القيام بالأنشطة المنزلية.

وأشار رفعت إلى أسباب زيادة وزن المراهقين ومنها النظام الغذائى السيئ وعدم ممارسة الرياضة.

وأضاف أن نظام التجويع غير المقصود، أى الجوع الزائد يتسبب فى الاندفاع الشديد فى الأكل، ما يضر بالصحة، موضحا أن الجسم منظومة معقدة من المستقبلات الخاصة من الأحاسيس.

وقال إن عدم انتظام مواعيد الأكل يؤثر على عملية الهضم، والسهر وعدم الحصول على القسط الكافى من النوم ليلا يؤثر فى الهرمونات سواء للذكور أو الإناث.

لذلك نصح لفقدان الوزن، بتنظيم مواعيد الطعام، لإعادة ضبط كل أجهزة الجسم وانتظامها فى وظائفها.

وتابع أن الأطعمة المعلبة تحتوى على مواد للحفاظ عليها فترة أطول، ولكن لا يجب الإفراط فيها، قائلا: "يمكن تناول الأطعمة التى بها مواد حافظة مع اختيار الأنواع ذات جودة عالية".

 

وأكد رفعت أن الطفل عند بلوغه مرحلة المراهقة تحدث له العديد من التغيرات الجسمانية.

وأوضح رفعت أن تلك التغيرات تصاحب عملية البلوغ بسبب تواجد هرمونات الأنوثة والذكورة فى مستواها الطبيعى.

وأشار إلى أن تلك التغيرات قد تعرض المراهق للتنمر، كونها مفاجئة ما يدفع البعض للإصابة بحالة مرضية تجعلهم يتجنبون الطعام تخوفا من زيادة الوزن، لذلك شدد على دور الأسرة فى دعم المراهق نفسيا وخصوصا الفتيات.

وأضاف أن من الأسباب التى تؤثر على الجسم وتزيد من الوزن، العوامل الوراثية أو تناول بعض العقاقير، بالإضافة إلى نفسية المراهق فعند شعوره بالتوتر والقلق تحدث زيادة فى إفراز الكورتيزون بالجسم ما يؤدى لزيادة الوزن.

وتابع: "من الأسباب المؤثرة على نقص وزن المراهق مشاكل الأسنان، والمعدة سواء الالتهابات أو سوء الهضم أو الحموضة الناتجة عن الإكثار من التوابل المستخدمة فى الأطعمة، أو الإصابة بالسكرى، أو فرط نشاط الغدة الدرقية، أو المعاناة من الطفيليات المعوية التى تصيبه بسبب تناول خضراوات دون غسلها أو الأطعمة الملوثة".