El Radio 9090 FM
#
حامل المسك.. قصة سيدنا زكريا عليه السلام

حامل المسك.. قصة سيدنا زكريا عليه السلام

تناولت حلقة اليوم من برنامج "حامل المسك"، الذى يقدمه الدكتور أسامة الأزهرى، والمذيع مصطفى عاطف، على الراديو 9090، قصة سيدنا زكريا -عليه السلام.

وقال الشيخ "الأزهرى" إن قصة زكريا -عليه السلام، مفتاح فرج للكثير من البشر بأنه لا يأس مع الله، ومهما كانت الطرق كلها مغلقة ومستحيلة إلا أن الله قادر على كل شىء، وقادر أن يحقق لك كل شىء.

وسرد "الأزهرى" خلال الحلقة أن زكريا -عليه السلام- بعث نبيا فى بنى إسرائيل، ووصل لمرحلة الضعف والشيب، كما وصف فى دعائه لله سبحانه، لكنه بالرغم من ذلك لم ييأس من قدرة الله تعالى، وفضله عليه بأن يرزقه الولد رغم ظروفه، وأجاب الله دعوة نبيه، فبشره بأن سيكون له ولد، اسمه يحيى، حيث قال الله تعالى: "يا زَكَرِيّا إِنّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ اسمُهُ يَحيى لَم نَجعَل لَهُ مِن قَبلُ سَمِيًّا".

وأضاف: "زكريا مشرف على شئون السيدة مريم العذراء، وهى أخت زوجته، ويقول الله تعالى فى آل عمران: "فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ ، هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِى مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء".

موضحًا: "نشأت مريم نشأة دينية، وتفرغت للعبادة، فكان زكريا يجد عندها رزقاً من رزق الله لم يأتها به، وفى غير وقته، وهذا من إكرام الله لها، عندئذ، وقع حب الذرية فى قلب زكريا، وتمنى أن يهبه الله ولداً ذكراً يرث الشريعة عنه وعن العلماء الصالحين من آل يعقوب، وخشى أن يتولى أمر الرئاسة الدينية فى بنى إسرائيل موالى من الجهلة والفساق والمتلاعبين بالدين.

هنالك دعا زكريا ربه، بأن يرزقه بغلام، فاستجاب الله له وبشرته الملائكة وهو قائم يصلى فى المحراب أن الله يبشرك بيحيى، وأنه سيكون من الأنبياء الصالحين.

وشهدت الحلقة أداء المنشد مصطفى عاطف، قصيدة للشيخ نصر الدين طوبار.

برنامج "حامل المسك"، يقدمه الدكتور أسامة الأزهرى مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدينية أحد علماء الأزهر الشريف، والمنشد مصطفى عاطف، على الراديو 9090، فى تمام الساعة 2 ظهرًا.