El Radio 9090 FM
#
حامل المسك.. «سيدنا يعقوب» الأبوة والنبوة

حامل المسك.. «سيدنا يعقوب» الأبوة والنبوة

تناولت حلقة اليوم من برنامج "حامل المسك"، الذى يقدمه الدكتور أسامة الأزهرى، والمذيع مصطفى عاطف، على الراديو 9090، قصة نبى الله يعقوب أبو سيدنا يوسف، ابن النبى الكريم سيدنا إسحاق، ابن خليل الرحمن سيدنا إبراهيم، عليهم جميعا السلام.

وقال الأزهرى: "سيدنا يعقوب برزت له شواهد ومواقف معينة هى فى الحقيقة ممتلئة بالحكمة والأبوة والنبوة والقوة وممتلئة بالحب والحنان وبعض النظر والحلم والتأنى والصبر".

وأضاف: "أن المعنى الرئيسى الذى أريد الانطلاق منه فى معايشة نبى الله يعقوب عليه السلام، هو أول مشهد أطل علينا به، وهو مشهد الأب الذى يجلس إلى ابنه ليفطنه ويفهمه وينوره ويقرأ له الأفق القادم فى المستقبل ويورثه المعارف والأنوار، فالمشهد الأول: "إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ".

وتابع الأزهرى: فكان الرد "قَالَ يَا بُنَيَّ لا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ"، وقال يا بنىّ بصيغة التصغير ولم يقل ولدى، فيقول عنه العلماء تصغير إشفاق، تصغير تلطف كأنه يدلله، وبدأ يلقن سيدنا يوسف كيف ينسج شبكة العلاقات مع أشقائه من واقع خبرة الأب وبصيرته المنورة بأنوار النبوة من واقع خبرته بطبع يوسف وما أوحت إليه الرؤية الكريمة، وفيها حماية ليوسف وأخوته.